‫الرئيسية‬ نسمات الحرية مساحة حرة فلسطين لن تغادر التاريخ | بقلم د.مازن صافي
مساحة حرة - نسمات الحرية - 8 فبراير، 2020

فلسطين لن تغادر التاريخ | بقلم د.مازن صافي

فلسطين قلب العروبة النابض، القضية المركزية للعرب والمسلمين، فيها قبلة
المسلمين الأولى، ومهد السيد المسيح، وسيط أهم قارتين عبر التاريخ،
ارتكاز الأمل على مر العصور،  فيها مدن تاريخية، وساحل لو تكلم لنطق
بالأمجاد والأحداث التي لا تعد ولا تحصى، دولة فلسطين عاصمتها القدس
الشريف، ليست شعارات فضفاضة بل حقيقة لا ينكرها أحد.  عبرت بها جيوش لا
تعد ولا تحصى، وارتوت أرضها بالدماء، طقسها غاية في الجمال، فكانت على
الدوام أفضل مكان للعيش ولا ينكرها أحد، وبالرغم من احتلالها وسرقتها
وتدميرها وتشريد أبناءها؛ لم يمنعها ذلك عن الاضطلاع بمسؤولياتها وحضورها
العربي والاسلامي والدولي.

 فلسطين بكل ما تملك، والانسان أغلى ما تملك، ترفض صفقة القرن الأمريكية،
مؤامرة العصر، ورفضها من واقع مسؤولية التصدي للاحتلال ورفض انتهازية
الأمريكان، ولذا كان الموقف الراسخ والرافض لكل ما ورد في بنود الصفقة
العار،  وهذا دليل واضح أن قضية فلسطين والصراع مع الاحتلال لا يجزأ
بتوقيع أمريكي أو ابتسامات حمقاء أو قتل اسرائيلي للفلسطينيين بدماء
باردة، فلسطين تسعى للمساهمة في نشر ثقافة السلام وتحقيق مفهوم الأمن
والسلم الدوليين، ولكن لا سلام يتجاوز حقنا المشروع في الحرية
والاستقلال، ولا سلام يفرض بقوة المؤامرة، ولا استقرار طالما استمرت
دماءنا تنزف ومدننا تتعرض للعدوان والاجتياحات والتدمير، ولا اعتراف بمن
ينكرنا ولا دور متفرد لأي دول تمارس العنصرية ضدنا، نحن هنا في فلسطين
سنصمد فوق أرضنا ولن يغادرنا التاريخ ولن تشطب قضيتنا ولن نتنازل عن
حقوقنا المشروعة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − واحد =

‫شاهد أيضًا‬

عندما كنا صِغار..!/ بقلم : الكاتبة أمل

ونحنُ صِغار.. كنا نجلس نراقب التلفاز .. ومتى ينتهي موجزالأخبار.. متمللين، منزعجين متثائبين…