‫الرئيسية‬ عازفو اوتار ( همسي يشيب .. إنْ يغيب )/بقلم:ابنة حيفا : همسة يونس

( همسي يشيب .. إنْ يغيب )/بقلم:ابنة حيفا : همسة يونس

سبق نشر لأوتار

مَنْ قالَ إنَّ الشمسَ تضحَكُ إنْ تَغيبْ ؟!!
حتى السماءُ تُـطِـلُّ حَـزْنـى يا حـبيبْ

والياسَمينُ يشيخُ تحتَ بياضِهِ
إنْ غِبْتَ يا عُمـري يُحاصِرُهُ اللهيبْ
من قالَ إنَّ الغَـيْـمَ يَـهْـمي إن تَـغـيـبْ؟!!
يبكي حزيناً يَسْتَفــيـقُ لـهُ النَّحــيــبْ
واللــيــلُ إنْ غــابَــتْ عُــيــونُكَ يُــظْــلِــمُ
ويــتــوهُ لا يَــأوي لِأحضانِ الــدُّروبْ
من قالَ إِنّــكَ إنْ غَـضِـبْـتَ أنا أكونْ ؟!!
العُـمْـرُ يُــهْــزَمُ إنْ غَضِـبْـتَ ولا يَــطـيبْ
حتى الطيورُ تَـئِـنُّ تُـنْشِـدُ للدموعْ
أحلامُ قـــلـبيَ ترتــدي لــونَ الــغـروبْ
يا لحنَ حُـبِّـيَ نورَ روحيَ والعـيونْ
تاللهِ إنّــكَ فرْحُ عُــمْــرِيَ والــنّـصـيبْ
من قالَ إنَّ الـهـمْـسَ يُـشـرِقُ إن تـغـيــبْ ؟!!
الـهـمْــسُ يَــذوي في فُراقِـكَ بلْ يَــشــيبْ
الـمَــوْتُ يـعْـزِفُـنـي يُراقِــصُ مُــهْــجَــتي 
إنْ باتَ قـلـبُـكَ لَــيْــلَـهُ مِـنّــي غَـــضــوبْ
لازِلْــتُ أسْــتَــرِقُ الــحَـــنــيــنَ أَضُــمُّــهُ 
لازِلْتُ أشـكـو وَحْـــشَــةَ اللــيــلِ الغــريــبْ
مَنْ قــالَ إِنّ سـنـابِلي قـدْ تنْـحَـني 
مَـلآى بِــفَــرْحٍ وابــْتِــهــاجٍ إنْ تَــغـــيــبْ ؟!!!
بل فــارغـــاتٍ هُـنَّ إلا مِنْ أنــيــنْ
يَــســري بِـهِـنَّ الــمَــوتُ سِـــرّاً كالــدّبــيبْ 
هـذي الـبـسـاتيـنُ ارْتــوَتْ مِنْ مَــدْمَـعـي
والـقـلـبُ شــاخَتْ شـمـسـهُ بـيـنَ الــقــلــوبْ
من قالَ إنّ أنــوثَـــتي قــدْ تــُزهـرُ الآهــاتُ 
فـي أغــصــانِـــهــا غُـنْـجـاً رَطــيــبْ
مِـنْ دونِ قُـــبْــلَـتِــكَ الــتــي وُلِـدَتْ هُــنا
فـي مِـعْــصَـمـي.. كُـلُّ الأنــوثَـةِ في مَـغــيـبْ
الــكونُ يُــضــحــي في حِــدادٍ مــوجِــعٍ
إنْ بُــحَّ نــبــضِــيَ في النــداءِ ولا مُجــيــبْ
أنــتَ الــحــيــاةُ ربــيــعُـهــا وجــنــونُــهــا
أنـفــاسُــكَ الـوَلْــهـى تــفـوحُ كما الــطُّــيــوبْ
عــاهِدْ فــؤاديَ أنْ عُيونُكَ لــنْ تــغــيبْ
والـلـهِ أذْوي فـــي غـــيــابِـكَ لا طــبـــيــبْ
هـيَ غـيْـرَةٌ مـلـعــونــةٌ خَـبِـأَتْ تَـبُــثُّ 
سُـمـومَــهــا والــبُــعْـدُ عــنْــهــا فــي وُجـــوبْ 
فاصْـفَـحْ جــنــونَ الــغــيْــرَةِ الــبَــلْــهـــاءِ
تــسْــفَــحُ خــاطِــري الـمُـشـتــاقَ مِـنـها كــم أذوبْ
إنــي عـشِـــقْــتُــكَ فــانْــتَــزَعْــتَ الــعــقْــلَ 
مِــنّــي صِـرْتُ أهــذي فــي غــرامِـــكَ كالــسَّلــيــبْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + خمسة عشر =

‫شاهد أيضًا‬

سلام على سيدات الندى/ د. سعاد محمد الصباح

إلى الأم الفلسطينية.. بطولاتها وأحزانها.. 1 سلامٌ عليكنَّ.. يا سيدات الندى والسماح سلامٌ ع…