‫الرئيسية‬ مع الناس أصنع ذاتك كما تريد خير الناس | بقلم : أ.لطيفة الفودري

خير الناس | بقلم : أ.لطيفة الفودري

خير الناس من أنعم الله عليه ومكنه من السعي في قضاء حوائج الناس وذلك من الأخلاق الإسلامية العالية الرفيعة التي ندب إليها الإسلام وحث المسلمين عليها، وجعلها من باب التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله تعالى به فقال في محكم تنزيله (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب)، وإن قضاء الحوائج واصطناع المعروف باب واسع يشمل كل الأمور المعنوية والحسية التي حثنا الإسلام عليها، قال العلامة السعدي رحمه الله: أي ليعن بعضكم بعضا على البر وهو اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال الظاهرة والباطنة من حقوق الله وحقوق الآدميين.
ولا يقتصر على السعي في قضاء حوائج الناس على النفع المادي فقط، ولكنه يمتد ليشمل النفع بالعلم، والنفع بالرأي، والنفع بالنصيحة، والنفع بالمشورة، والنفع بالجاه، والنفع بالسلطان. ومن نعم الله تعالى على العبد أن يجعله مفتاحا للخير والإحسان، وفي ذلك قال ابو العتاهية اقض الحوائج ما استطعت وكن لهم أخيك فارج فلخير أيام الفتى يوم قضى فيه الحوائج
 
ولقد ضرب النبي صلى الله عليه وسلم المثل والنموذج الأعلى في الحرص على الخير والبر والإحسان وفي سعيه لقضاء حوائج الناس وبخاصة للضعفاء والأيتام والأرامل، فلقد أمره الله تعالى بذلك في كتابه الكريم، والحاجات لا تطلب إلا من أهل الإخلاص الذين يسعون لقضاء حوائج الناس طلبا لمرضاة الله تعالى وليس من أجل مصلحة أو وجاهة أو شهرة كما تطلب الحوائج من الكرام وليس من اللئام، أنشد أبو الأسود الدؤلي:
 
وإذا طلبت إلى كريم حاجة
 
فلقاؤه يكفيك والتسليم
 
وإذا طلبت إلى لئيم حاجة
 
فألح في رفق وأنت مديم
 
فكن ـ أيها القارئ الكريم ـ في قضاء حوائج الناس يكن الله تعالى في قضاء حاجتك، واسع لتفريج كرباتهم يفرج الله عنك كربات الدنيا والآخرة.
 
اللهم إنا نسألك بنور وجهك الكريم الذي أشرقت له السموات والأرض وباسمك العظيم أن تقبلنا وترضى عنا رضا لا سخط بعده أبدا، اللهم يا عظيم العفو، يا واسع المغفرة يا قريب الرحمة، يا ذا الجلال والإكرام، هب لنا العافية في الدنيا والآخرة.
lalfoudari@yahoo.com
 
لطيفه الفودري
الكويت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

‫شاهد أيضًا‬

عندما كنا صِغار..!/ بقلم : الكاتبة أمل

ونحنُ صِغار.. كنا نجلس نراقب التلفاز .. ومتى ينتهي موجزالأخبار.. متمللين، منزعجين متثائبين…