‫الرئيسية‬ عازفو اوتار مَواسِمُ أنثى متمردة/بقلم: همسة يونس

مَواسِمُ أنثى متمردة/بقلم: همسة يونس

   صَهَلَتْ خيولُكَ تستثيرُ سنابلي

                                      نَضَجَ اشتياقيَ واستفاقَ جنوني

               ملِكٌ تَجوبُ مشارقي ومَغارِبي

 

                                        تغزو جيوشُكَ لهفتي وفُتوني

               فاقْطِفْ غَضيضَ أنوثَتي يا آسِري

 

                                       واجْنِ ارتِعاشَةَ نشوتي وأنيني

 

               كفراشةٍ للنورِ تهفو ضُمَّني

 

                                       واغْفُ ارْتَحِلْ في الصدرِ بينَ شُجوني

 

               هيا وعانِقْني قصيدةَ هجرةٍ

 

                                        ما بينَ صدرِكَ واشتِعالِ جنيني

               جيدُ الغرورِ ولوحةٌ من مرمرٍ

 

                                        في نارِ وَجْدِكَ يكتويهِ حنيني

               سَأُزلزلُ الأنفاسَ هيا فانتفِضْ

 

                                        آهاتُ حُبِّكَ تستعيدُ يقيني

               هذي أنا يا موغِلاً في مِحْنَتي

 

                                       لا تخْتَبِرْ مَطَري ولُجَّ سُكوني

               الصمتُ في مِحرابِ نارِيَ جنةٌ

 

                                      والبَوْحُ نونٌ تستكينُ بِنوني

 

               مُتْ عاشِقاً إنْ داهَمَتْكَ مفاتني

 

                                      مِغْناجُ هَدْبِيَ أسْكَرَتْهُ عيوني

 

               رُمّانُ صَيْفِيَ ينحَني مُثّائِباً

 

                                      يرجو القِطافَ بِلَوْعَةٍ وفنونِ

 

               أَقَرَأْتَ يوماً في دفاتِرِ وردتي

 

                                     عطرَ الطفولةِ حرفَهُ وظنوني ؟!

               عُذريّةُ الأحلامِ بين أصابعي

 

                                      عبَثاً تلوذُ بِشهقةٍ ومَنونِ

               يا زعفَرانَ أنوثتي أوْقِدْ لهُ

 

                                        شمعاً تثاءَبَ في مُجونِ جفوني

               كَرزٌ يَئِنُّ ويستجيرُ ويرتجي

 

                                        بينَ الضُّلوعِ مَواقِداً من تيني

 

               هذي شِفاهُ قصائدي قد غَمْغَمَتْ

 

                                       لَهَفاً دَنَتْ تشكوكَ شُحَّ سنيني

 

               قُبَلاً هنا قُبلاً هناك تناثرتْ

 

                                        قد أينَعَتْ وهَفَتْ إلِيَّ خُذيني

               لا الصيفُ صيفٌ لا الربيعُ موائدٌ

 

                                        هُزِمَتْ فصولُ الصبرِ أنتَ سَجيني

               سَأُدَوْزِنُ الآهاتِ أسْكُبُ عَبْرَتي

 

                                        وَلَهاً تَشَظّى في ارْتِعاشِ غصوني

               هذي الهضابُ تجَرَّدَتْ وتبعْثَرَتْ

 

                                       وتراقَصَتْ تشدو بِلَحْنِ مُتوني

               والتوتُ آهٍ لا يَكُفُّ يَؤُزُّني

 

                                      يهذي بِسحرِكَ في ارتيادِ سفيني

               قُلْ لي بربِّكَ أينَ أينَ مَدائِني

 

                                      قلبي تلَظّى في الهوى فَذروني

               عيناكَ تروي من نبيذِ غِوايَتي

 

                                     جَسَداً يموءُ كدائِنِ ومَدينِ

               الصَّرْفُ ممنوعٌ غدا في مهْجَعي

 

                                      قدْ تُهْتَ أنتَ بِضَمَّتي وسُكوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − ثمانية =

‫شاهد أيضًا‬

عندما كنا صِغار..!/ بقلم : الكاتبة أمل

ونحنُ صِغار.. كنا نجلس نراقب التلفاز .. ومتى ينتهي موجزالأخبار.. متمللين، منزعجين متثائبين…