جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




نساء 2011/ بقلم : سما آل خليفة

16/03/2015 16:06
|

قدم عام التغيير وقدمت معه المرأة العربية ..... كمحرك بالسلب أو الإيجاب المهم أنها ساعدت رياح التغيير وعملت على إذكائها........ 



بداية بليلى بن علي التي تجبرت سنوات واستغل الشعب فترة تسوقها بدبي ليقوم بثورة الياسمين والتي اذكت جمرتها امرأة اسمها فاديه حمدي وهي شرطيه تونسيه قامت بصفع محمد البوعزيزي صفعه جعلته يحترق وأقدم على الانتحار وتفجرت الثورة وعادت ليلى بن علي بالظهور مرة أخرى أو بصفعه أخرى وجهتها هذه المرة لزين العابدين ونعتته بالأبله وقد يكون السبب أنه لم يحمل معه كنوز المغارة من ألماس وثروات وألف جوز من الأحذية الفاخرة عند مغادرته لتونس ......ولا يحمد لكلتيهما ما فعلتاه إلا أن النتيجة بلد محرر من الدكتاتورية ولنكن متفائلين 

لثورة مصر والتي كان للمرأة فيها باع طويل كتبته بماء الذهب وهاهي أسراء عبد الفتاح والتي حركت المياه الراكدة وثارت مع أبناء وطنها رغم أن عيشها كان رغيد والكثيرات أمثالها 

وقد شهد ميدان التحرير الكثير من الزيجات وعقد القران بين المتظاهرات والمتظاهرين وما أجمل البساطة المصرية وصناعه قصص الحب حتى تحت مطر الرصاص والقناصة 

ولا ننسى حرائر اليمن واللائي استفزهن الرئيس عندما انتقد الاختلاط ولم يثنيهن ذلك عن المكوث بساحات الاعتصام ولا نستطيع تجاوز توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام والتي توجهت بعد تتويجها إلى الولايات المتحدة ولم تعد بعد ....وهي من أمرت بالزحف وكان يوما عصيبا على ثوار اليمن فقد تكبدوا القتل والمعاناة 

إلى مصر مرة أخرى وتتويج نوال السعداوي التى شغلت الرأي العام بآرائها الغريبة والناشزة واعتبرت في مرة من المرات أن الحج احد طقوس الجاهلية والتبرك بالأصنام وعلى شعب مصر إلا يذهبوا هناك ويوفروا الأموال لبناء مصر وقد توجت بعد الثورة بامرأة العام 2011 ؟؟؟

والمرأة السورية كان لها نصيب في الظهور فبين ثاترات ونساء يأبين الظلم ويردن انتزاع الحرية من أنياب الأسد إلى ظهور الشبيحات وهن مؤنث الشبيحه وتخصصهن قمع المظاهرات النسائيه ولك الله يا سوريا ولك الله أيتها الأم السورية التي تفقدين كل يوم الكثير من أبنائك 

للمرأة البحرينية التي تميزت بالظهور بين مؤيده ومعارضه لبلادها ......

إلى المرأة السعودية والتي ابتدأت عامها بمطالب القيادة وتقود المسيرة منال الشريف وباءت المحاولات بالفشل ولنا الله حتى إن احد المستهزئين اقترح أن تهب جائزة السلام للمرأة السعودية لأنها مسالمة 

إلى حريق مدارس براعم جدة والذي فجر الكثير بقيادة الشهيدة ريم النهاري والتي ضربت أروع معاني الحب والإيثار والتضحية بتقديم سلامة البراعم الصغيرات على سلامتها ولحقتها غدير كتوعه وسوزان الخالدي التى قضت بعد موتها دماغيا إلى كثير منهن لازلن يقبعن بالمستشفيات ويعانين من كسور بالعمود الفقري فمن يعوضهن بعد الله عن شبابهن الذي سيظل حبيس الكراسي المتحركة 

وعلى الإسفلت يقضى كثير من بنات البلد نحبهن وهن بطريقهن لطلب العلم عساه طريقهن للجنة وقد يغير الصمت ويبلغ مالا يبلغه الكلام والثورات وتحل قضايا المرأة في مجتمع المفروض أن يكون متحضرا ...

إلى الإمارات العربية المتحدة والتي تميزت بناته بالإيجاب والحجاب وثرن على الجهل ثورة سلميه وشرعيه وبلغن بظل القيادة إلى مراتب العلا والمجد وهاهي د.مريم بيشك تعلن عن طموحات المرأة الاماراتيه لبلوغ أعلى درجات العلم في كافه المجالات والجدية للوصول إليها في العشر سنوات المقبلة.......

مقالي اليوم ليس مع أو ضد انما هو قراءة وتوثيق بسيط للمرأة العربية بكل أحوالها وتقلباتها في عام واحد ومميز ...... فهي سر السعادة وأيضا قد تكون منبع الشقاء وسر الحب وقد تكون سبب الكراهية الأ أنها تظل المرأة العربية

لكني سأظل أقول................ أنها ......

المرأة العربية وما أدراك من هي سليلة الأمجاد وربيعيه الطموح وثاترة الحق عندما تستباح ........

ظلت ولا تزال جالبة الحظ وملهمة الكتاب ومغزى الشعراء وعليها الكثير والكثير لأنها الأم والابنة والأخت والزوجة والصديقة والقريبة بعفويتها ورقتها .......تحياتي لك أيتها العظيمة خصوصا عندما تكونين على الحق وأمنياتي الصادقة أن لا تعندي عن التراجع عندما تخطئين .....
دمتم سالمين