جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




ألف باء ..الحياة 1/5 / بقلم : سما آل خليفة

16/03/2015 16:06
|

من أنت ؟.. هل أنت اسم أم فعل ..هل أنت شكل خارجي أو كائن متحرك ..!!

سؤال لابد أن يكون قد تبادر لذهن كل شخص مرة على الأقل ..من أنا ..؟

هل أنا نسيج أحلام ..مراحل عمر ..وليد لأبوين متحابين أو متنازعين ..!!

هل أنا شخص قادر على العيش بنفسه أم متعلق بغيره ..هل أنا مجرد وظيفة أو فرد من مجتمع ..!!

ألف (هل) تتبادر للذهن ..!!

إن الحياة ..بالنسبة للطفل شغف ودهشة وفضول ..يولد الطفل برئ متقبل كل شيء فلا يستغرب ما يراه بل يحب الاستكشاف بلا خوف .. ومن ثم تهبه الحياة الدروس ..

منذ الطفولة يكمن داخل كل منا الفيلسوف الأكبر فما الفلسفة إلا طرح الأسئلة للمعرفة الحقيقية ..لكن مع التقدم بالعمر ولأسباب كثيرة يتقزم الفيلسوف بداخلنا وقد يتلاشى فنصبح مثل الآلات ننفذ دون أي وعي ونصبح أوعية تملأ من خارج ذواتنا ..

إن الشغف بالحياة يجعل الأطفال في تساؤلات دائمة ..ليست وحدها المدرسة ما نتعلم منها ...يحب الأطفال سماع الحكايات والقصص ويكثر منها الأهل رغبة في إيصال المعلومة فيبنون قوالب للأبناء وربما إشارات للطريق ..

الطفل يريد السعادة الدائمة ..يحب البهجة والسرور .وعندما يكبر شيئا فشيئا لا تعود الأشياء من حوله تسعده ..

ترى أين تكمن السعادة ..وماذا يجب أن نربي أنفسنا عليه وقبل أن نربي أنفسنا يجب أن نعرف عنها وعن الحياة تلك المدرسة الكبرى التي لا تمل ولا تسأم من تعليمنا ..

إن الإنسان ..مزيج متعادل من روح وجسد ..لينتج نفسا سويه والشر ليس مطلق كما هو الخير ولكن التوازن يجعل المرء يعيش بهدوء ..نفسي وإنساني

ليس الإنسان ملاك لا يخطئ ولا شيطان لا يتوب ولكنه يعيش محاطا بالاثنين وكيفما يدير فكره يتجه ليكون شبيها بأحدهما ..

إن الحياة تكمن بأعماق كل منا متكاملة ..ودأب الأسوياء الكرامة والمحافظة عليها فهناك بالحياة ما لا يجب المساومة فيه ..!!

كل فرد بالحياة مشروع مبدع سواء كان بالصفوف الأمامية أو بالصفوف الخلفية المهم أن يقدر ذاته وهباته ..الحياة مجموعه فنون كل يراها بوجهة نظره ..الهدف منها الوصول للحرية النفسية واكتمال الإرادة الإنسانية..

لا مجال للمصادفة فالأقدار لا تؤمن بالتقليدية ولا بالنسق المتوارث بل تأخذ الإنسان بطريق عليه أن يتأهب لكل ما فيه ..لا أن يتفاجأ بل يؤمن ويتحمل ويكن بقدر الحياة عزيمة وصبرا وجلدا  ..

المصادفة خدعه يوهم البشر أنفسهم بها لتفسير ما يعجزون عن تفسيره ما هي إلا تقاطع طرق قد تلتقي فيه بأشخاص ثم تمضون طريق واحد حتى تنقضي الغايات وأخيرا يرحل الراحلون كل إلى قدر جديد ..وهنا الإبداع القدري في الجمع والتفريق ..

بعد كل ما مضى يجب أن يبتغي المرء تأسيس نفسه للمضي بالحياة وكأنه نوتة موسيقية ..صراخ وصخب وكلام وهمس ..صمت وسكون ..يتراقص على أنغامها مبتهجا وراضيا ..حتى تكتمل دائرة الحياة من حوله ومن داخله ..