جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




وَهـْـــــــــم/ بقلم : هند باخشوين

16/03/2015 16:06
|

  سألتـك إن أردتَ البـعـد يـومًـا أعد شِعـري ،

أعـد قلبـي إليّـا وفُكَّ الأسر عن روحي؛عساها ترى كونًـا ـ بدونـك ـ شاعـريّـا وعيـنـايَ اللـتـان روتــك عـمـرًا لتمطر لـلـدُّنـا لـحـنًـا شـهـيّــا سألتـك دعْ سوادهمـا يبـاهـي كما قد كان ،يحتضـن الثريّـا

وأطلقْ لي جنونًا عـاش دهرًا ، يدلِّل شاعرًا يـغـويـه غـيّــا جنوني ـ يا فدى عينيك ـ دعْـه يغازل داخـلـي ، يبقـيـه حـيّـا ونجماتي ، أتذكرهـا ؟ أعِدْهـا فكم أشتـاق تغـفـو فــي يـديّـا ولمـلـمْ مــا تبعـثـر فـيــك مِـنِّــي ولملم مـــا تبـعـثـر مـنــك فـيّــا وقُــلْ لأمـاكــنٍ فـيـهـا التقـيـنـا تناسي،، كـان وهمًـا عبقريّـا لـهـذا الـوهـم لـوَّنـتُ الـثـوانـي وقطَّرتُ السـنـا شـيًّـا فـشـيّـا لهـذا الوهـم موسقـتُ المعانـي وذوَّبتُ الــحــروف بمقـلـتـيّـا لهـذا الوهـم أغـريـتُ الأمـانـي لترضينا صـبـاحًـا أو عـشـيّـا لهذا الوهم،،،حقًّا كـان وهمـا؟ فياصـدق الدُّنـا:أمطـرْ عليّـا وخبِّرني : أفي الأكـوان وهـمٌ يـصـيِّـرنـا ربـيـعًــا مـخـمـلـيّـا؟ وخبِّرني : أفي الأكـوان وهـمٌ يـحـوِّلـنـا جــمــالا سـرمــديّــا؟ وخبِّرني : أفي الأكـوان وهـمٌ نـكـون بـدونـه دمـعًـا عـصـيّـا؟ وخبِّرنـي،،، تـريَّـثْ ، لا تخـبِّـرْ بهـذا الوهـم أسقـط فـي يـديّـا.