جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




وتبلدت القضيه ../بقلم :سما آل خليفة

16/03/2015 16:06
|

تلك هي القضيه التي منذ ولادتنا ونحن نسمع عنها ولم تحل بعد ياترى هل لاتزال قضيه ام تحولت الى شئ اخر..؟؟

لااعني ان القضيه اصابتها البلادة بقدر مااصابها شئ من واقع البلد وحالها المتدني وسقوطه في هاوية الضعف فقد عرف عدونا من اين تؤكل الكتف وسلط بعضنا على بعض وجعلنا متوجسين وخائفين من بعضنا فماعادت فلسطين شئ من اهتماماتنا

فلسطين الحبيبه لماذا لم نعد نشعر بك كما كنا من قبل ؟؟

لماذا لم نعد نثور ونستشيط غيضنا عندما نتذكرك ونتذكر واقعك المرير ..؟؟

لماذا اصبحنا نمر على اسمك مرور الكرام وكأنه اسم لمعلم تاريخي اندثر مع السنين او اسم حضاره من حضارات الغابرين ؟؟

هل تكالبت همومنا واشغلتنا حياتنا ام ان صراعات ابنائك اجفلتنا وابعدتنا كثيرا ..

فلسطين النكبه العربيه والتي من يومها الاول وقبل يومها الاول من لحظة التفكير باحتلالها ونحن نعيش المؤامرة حتى تشربنا النظريه فبتنا نشك بانفسنا ونتلفت كثيرا من حولنا وفقد برائتنا وثقتنا ولم نعد قادرين على التركيز فيما يجب فعله واولى اولوياتنا

اليوم لا اعلم هل اصبح الوطن العربي يعاني مثلك فتبلدت حواسه ام انه اضرب السمع فغشاه الصمم عنك ..؟؟

اصبح العالم العربي هائجا ومائجا ومتغايرا ومغيرا على بعضه البعض لا على عدوه الاول ..

فبتنا نخاف بعضنا اكثر واكثر ونبني اسوار لنسجن ارواحنا كي نحميها ولا نتعثر الا بشوكنا الذي لا زال اخضر ..

تبلدت الحواس واصابتها فوضى وانتكاسه انسانيه وتبلدت معها القضيه واضرب المعتقلين بالسجون الاسرائيليه رفضا للواقع المرير ولا يعلمون انهم خير منا فهم يرجمون ويعذبون بيد جلادهم وعدو الانسانيه الاول بينما نحن نسجن ونقتل ونثور ونجوع ونهجو ونتعفر بايدي بعضنا البعض وبكيد بعضنا البعض وبدماء بعضنا البعض حتى اصبحنا الاخوة الاعداء الذين لا عهد لهم ولا ولاء وتبلدت القضيه واصبحت منسيه ..

في علم النفس يقولون ان الشخص الذي يهدد بالانتحار ويضرب عن الطعام لاينتحر ابدا بل هذا اعتراض وصرخة للحياة ولتعاد له الحرية المسلوبه وهذا اقسى ماقد يصل اليه المرء للصراخ من الاعماق والانين والحنين لحضن الامهات ..انهم يصرخون ولا مستجيب والعالم يصم اذانه لانها تبلدت القضيه

رحمك الله ياسر عرفات فقد كنت ..رمز القضيه الفلسطينيه وتذكرنا بها كلما تغشانا النسيان ..اللهم فك اسرانا واسرى المسلمين واعد الينا ارض فلسطين وارزقنا بها صلاة قبل الموت في المسجد الاقصى ومسرى الحبيب المصطفى عليه افضل الصلوات واتم التسليم