جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




من يستحق الآخر ../بقلم : سما آل خليفة

16/03/2015 16:06
|

حصري لأوتار

..طوال عمرنا يرددون على مسامعنا عند كل سقطة أمل أو خيبة رجاء أو فشل أو تعثر أننا مخطئون ومتهورون

عند كل كسرة خاطر يعاتبوننا لأننا لم نأخذ الحذر

 

..والحياة تستحق أن تعايش ويضحى من اجلها

..بعد كل حرب مدمرة تعاد الكرة ويقال الحياة تستحق أن تعايش

..بعد كل عزاء تعاد الديباجة وبعد كل سقوط وفشل يكرر الكلام

ولا احد يأخذ بيدك لذاتك ليساعدك على الوقوف .. ولا يبالون لشأنك بل يردونك عن قرارك ويثنونك عن عزيمتك والأخذ بحقك منها حتى تقتص(ولكم في القصاص حياة ) وتطيب نفسك ويخوفونك لمواجهة مصيرك دون دعم أو مناصرة ويبعدونك لاستصغارك وانك لم تخلق إلا لتبذل للحياة كي ترضيها عنك وعن من حولك وتسلم من شرورهما معا دون حماية لك أو حفظ لحقوقك

هل صدقا الحياة تستحق أن تعايش ..أو نحارب لأجلها وهل نحن نعيش في صراع أبدي و لابد أن ندمر كل ما يواجهنا لنصل للمنتهى..؟؟

..أو نحن من يستحق العيش بكرامة وأريحية واحترام حقوق وانسجام مع الطبيعة

ترى من منا يستحق الآخر ليعطيه أو يمنعه؟

من منا يستحق المقاومة والدفاع المستميت ليثبت وجوده وكيانه ويملأ نفسه سعادة وحبور؟

هل نحن من يستحق كل هذا أم الحياة من تستحقنا..؟؟

الحياة عندما تسلمت مقاليدنا استحقتنا فسحقتنا ودهستنا لأننا أصبحنا ملكها وعبيدا عندها

لذلك يجب تغيير الفكرة ونعيد النظر ونعلم أننا من يستحق العيش الكريم ومن يستحق الحياة بكل ميزاتها لأنها سخرت لخدمتنا طواعية أو بالإكراه ..مفتوحة المجال لسبر أغوار بحرها وشق جبالها وممهدة الأطراف مفتوحة السبل للإبداع والإنتاج ..دون انتهاك لحرمتها أو تشويهها ..بل اخذ وعطاء بالإنصاف والشكر .والاستمتاع بالجمال من حولنا

..الحياة تعني كل شئ حيوي يتنفس ويعيش ويزهر وينبت ويثمر ويتسلق ويصعد ويهبط ويتجدد عند كل فجر وينام عند الغروب متعب مجهد بكل أريحية وسرور

نحن من يستحق الحياة لأننا بشر ..لسنا منزهون او ملائكة تغفر ولا تخطئ ..ولسنا شياطين ملاحدة ومنشقين عن الصواب عزة بالإثم أو تكبر

نحن بشر نخطئ ونصيب ونبحث عن حضن دافئ يحتوينا ويدلنا كلما ضللنا الطريق ..نحتاج العاطفة والحب ونسعى للوصول لمرفئ الأمان

..مللنا العقاب والانصياع خوفا

..والإتباع رجاء من الحياة أن تغفر وتسامح

..مللنا الأقنعة والمجاملات

مللنا البيات فزعا من حرب

..والفواق عجلا لأمر مرعب

..نريد السلام والارتقاء وهل لابد عندما ننشد السلام أن نتخلى عن حقنا في الحياة ونسكن الاديره ونعتكف بالجوامع

..لقد خلقنا المولى كراما وحملنا في البر والبحر وهيأ لنا كل ما حولنا وسخر كل شئ لخدمتنا وأمرنا بالسعي الحثيث لأننا من يستحق العيش بكرامة وتكريم بقانون عادل سماوي وكريم يملأنا رضا وينتشلنا من قاع الاحتقان والغضب وذل الاحتقار والبؤس والتعبد لغيره ذلا وامتهان

..نحن من يستحق الحياة فلا نسحقها بل نعمرها بالخير كما فعل من سبقونا إليها ..نشيد ونبني ونذلل صعابها ونصعد ونهبط بعيدا عن جلد الذات واحتقار القدرات واستنزاف الطاقات وبناء الأسوار للتورية

ان من عملوا بمبدأ ان الحياة تستحق أن تعايش لذاتها وصلوا أخيرا لسد من اليأس فقد أعطوها كل إرادتهم وباتوا عند أطرافها وتجددت بغيرهم وهذا من سننها ووجدوا أنفسهم مفلسين بلا هوية إنسانيه أو رصيد من احترام الذات أو مكنون من الفرح أو الزهو بالحياة لا صديق ولا طريق بل وحدة لأبعد مدى وأضيق حدود

..الحياة نعمه من نعم الوهاب لابد أن يعرف المرء كيف يعاملها ويطوعها لخدمته

..إن الاستقامة أيسر الطرق للوصول للسعادة

..وأن التعثر والفشل ليس إلا ملامسه للقاع حتى يكون الصعود أسرع وأقوى للنجاح شاقا طريقه للأعلى بتركيز

..وان الانطلاق بعد الركود تنفس من جديد وامتلأ بالمفيد واكتساب خبره دون تنديد بل بحكمة وسعادة

..السعادة بحر من بحور الحياة لا تصله إلا إذ تعلمت إن حقك فيها حق إلزامي لا يعني بالمطلق المال أو الجاه بل كرامة واحترام للإنسان ومحافظة على حقوقه دون خوف أو حزن لأنهما من منغصات الحياة