جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




قصة مدينة موريشيوس/ تقرير : أحلام السلاموني

16/03/2015 16:06
|

خاص بأوتار

قصة مدينة موريشيوس

تقرير: أحلام السلاموني

حققت المعادلة الصعبة بحب السياح والابتسامة:

موريشيوس.. أكثر من سائح لكل مواطن !!

الدخول بدون تأشيرة وكل زائر على رأس الجميع

6 ساعات طيران للجزيرة الحالمة من دول الخليج

جذب السياح بالكرم والأمان والبعد عن التنظير !

هنا..  في منطقة نائية عرفوا سر المعادلة السياحية بدون فلسفات أو خطط تطوير كبيرة وخبراء من كل شكل ولون..    إنها حب السائح مع كرم أصيل يساوي أكثر من سائح لكل مواطن ففي حين لا يزيد عدد سكانها على 1.3 مليون نسمة  يبلغ عدد السياح أكثر من  هذا الرقم. يطلق عليها البعض جزيرة الأحلام وآخرون وصفوها بدرة المحيط الهندي. تغنى المؤرخون والرحالة بجمالها   وتسابق الشعراء على مغازلة شواطئها العذراء وسلسلة جبالها البركانية التي تحتضن عند أطرافها مدناً وقرى يعيش فيها شعب امتهن الطيبة والتصقت بوجهه ابتسامة التسامح والترحيب بكل غريب.

قاعدة للسياحة

وموريشيوس تقدم نفسها دائماً على أنها أكثر الجزر في المنطقة التي تمنح تسهيلات للسائحين، فمواطنو الدول الخليجية لا يطلب منهم أية تأشيرات فقط أن يكون الجواز صالحاً و غير منته. وهذا هو الحال لباقي الجنسيات إلا أنه يوجد بعض الاستثناءات وخاصة بالنسة للجنسيات الأفريقية مثل  (السودان و إثيوبيا) ويمكن طلب الفيزا من المطار بعد التنسيق مع وكيل السياحة قبل بدء الرحلة.

وتعد كل أوقات السنة مواعيد مناسبة للزيارة باستثناء موسم أعياد الميلاد، فموريشيوس في العادة لا تعرف المواسم الرائجة وغير الرائجة فالشتاء فيها يبدأ من شهر يوليو إلى سبتمبر  وفي هذا الفصل تنخفض درجات الحرارة ويتحول الطقس من حار رطب إلى طقس منعش بنسمات باردة، مع القليل من الأمطار والرطوبة، وهذه الفترة هي الأكثر إقبالاً. أما الفترة الأقل التي تمتد من يناير إلى ابريل  حيث يكون النهار أطول مع طقس حار رطب جداً،

وفي بعض الأحيان تقع بعض الأعاصير، والزوار في تلك الفترة عليهم أن يكونوا مستعدين دائماً لقضاء عدة أيام بدون خروج وخصوصاً في أوقات الأمطار الغزيرة. أما الفترة من مارس حتى شهر يوليو فهي أنسب فترة لهواة الغطس ففيها تكون المياه في أكثر حالاتها نقاء وصفاء، وشهر يونيو هو الأنسب لرياضة التزحلق على الماء.

A22 

بعد المسافات

ربما كان بُعد المسافة عن موريشيوس وطريقة الوصول إليها من أكثر العوامل التي جعلتها من أقل الدول شهرة في العالم العربي، لكن التطور في حركة النقل العالمية خلال السنوات القليلة الماضية وعزوف بعض العرب عن الذهاب إلى بعض الدول الغربية للسياحة، فتح المجال أمامهم للتعرف على كنز لا ينضب من جمال الطبيعة وكرم سكان المكان.

ويتطلب الوصول لموريشيوس السفر بالطائرة 13 ساعة من لندن أو باريس، لكن وبما أنها تقع في الجهة الجنوبية من الكرة الأرضية، فلا تحتاج لأكثر من ست ساعات طيران من منطقة الخليج العربي للوصول إلى هناك. وما إن يصل الفرد أرض موريشيوس، حتى يشعر بنوع من الندم لعدم زيارة تلك الدولة من قبل. فإذا أردت البحر والاستجمام فالمياه البلورية الصافية في كل مكان، أما إذا كنت من هواة التسوق فهناك العديد من المتاجر الراقية تبيع أفضل ما أنتجته الماركات العالمية.

ولعل أهم ما يميزها شعبها الودود، نسبة الأمان العالية، والاحترام والتقدير الذي يجده السائح في كافة أنحائها إضافة إلى المرافق السياحية المتكاملة وما تقدمه من خدمات راقية.

حكاية مع الاستعمار

في الشرق من مدغشقر وبالتحديد قلب المحيط الهندي وعلى بعد 2000 كيلومتر من الشواطئ الجنوبية الشرقية للقارة الإفريقية تقع موريشيوس ويقال إنها كانت جزيرة شبه مهجورة إلى أن جاءها الغزاة.

وحسب الروايات التاريخية يقال إن أول قدم وطأت جزر موريشيوس كانت للبرتغاليين في بداية القرن السادس عشر في العام 1510م عندما حلوا بها بقصد الاستجمام والتزود بالمؤن لتكملة رحلاتهم بين مستعمراتهم الواقعة في الجزء الشرقي للقارة الأفريقية، إلا أنهم لم يستطيعوا مقاومة سحر طبيعتها حيث الشواطئ الرملية البيضاء والتضاريس الجميلة والسلاسل الجبلية الشاهقة فتحولت إلى ملاذ يلجأون إليه للاستجمام والراحة.
وعلى الرغم من علاقة الجزيرة الجغرافية مع أفريقيا، إلا أنها مازالت متأثرة أكثر بعادات وتقاليد الشعوب التي مرت بها واستعمرتها.
ويرجع وجود الحضارات والثقافات المختلفة إلى موقعها الاستراتيجي حيث تعرضت لأكثر من احتلال.وظلت مستعمرة يتوالى عليها الغزاة والطامعون.فاحتلها الهولنديون عام 1598م  وأطلقوا عليها اسم (موريشس) تيمناً بأميرهم موريس  ثم الفرنسيون عام 1710م وأطلقوا عليها اسم جزيرة فرنسا. وقد دفع الموقع الاستراتيجي للجزيرة عام 1810م السفن البريطانية القادمة من رأس الرجاء الصالح في طريقها إلى الهند لغزوها وإبعاد الفرنسيين عنها لتنضم للامبراطورية البريطانية عام 1814م وقاموا بجلب الهنود للعمل ومنذ ذلك الحين عرفت الجزيرة معنى التطور لأول مرة، فوضعت الحدود وتم بناء ميناء (بورت لويس)، وصارت الجزيرة تمد المناطق المجاورة بالسكر والبن وازدهرت التجارة بأنواعها.

حياة على النمط الغربي

نالت موريشيوس استقلالها عن بريطانيا في12 مارس 1968م متبنية معظم الأنظمة البريطانية والفرنسية في جميع أوجه حياتها الشعبية والرسمية. وتتمتع موريشيوس بتلاحم شعبها من ذوي الأصول والأعراق المختلفة.و ينقسم الشعب حسب أصولهم فيمثل الهنود 52% والكرويل (الأفارقة) 27% و الصينيون (3%) والفرنسيون والبرتغاليون 2%، ونسبه قليلة من إندونيسيا والجزر المحيطة.

ويمكن تقسيم عدد السكان حسب دياناتهم 51% هندوس، 27% مسيحيون و17% مسلمون و5% متنوعة.

وقد شهدت اللغة الرسمية تحولات بكثرة الاستعمار إلى أن استقرت على الإنجليزية والفرنسية. وهذه التحولات جعلت الناس هناك يجيدون أكثر من لغة، وتعتبر  الكرويل اللغة العامية إضافة إلى  اللهجات مثل الهاكا والبوجبوري مع اللغة الأساسية لكل جماعة مثل البرتغالية والسواحلية.

تقع مدينة بورت لويس (العاصمة) في الطرف الشمالي الغربي من الجزيرة وتحفها الجبال من أكثر من جهة وهي الأكبر من حيث المساحة في موريشيوس رغم أنها تضم النسبة الأقل من تعداد السكان، وفي النهار تبدو بورت لويس كأي مدينة عصرية تعج بالحياة وتنعكس الصورة  في الليل فيسيطر الهدوء والمكان الوحيد الذي يصدر منه صوت هو منطقة لوكودان ووترفرونت، حيث  دور السينما والمحلات التجارية والمطاعم.

 

 A11

آثار ومعالم

ومن الآثار الإسلامية مسجد جمعة الذي بني في القرن الثامن عشر في وسط الميدان الصيني، وحصن آديليد ويطلق عليه العامة اسم القلعة وهو الوحيد المتبقي من أربعة حصون بريطانية كانت موجودة بالجزيرة و مزار "بير ليفال" الذي يقع في مستهل شرق المدينة في منطقة "ستي كروس" و"بيير ليفال".
وتعد كيوربيبي اليوم من أجمل المدن حيث معمارها الاستعماري العريق، وحدائقها العامة الخلابة، وأسواق خضرها الشهيرة إضافة إلى أجمل منظر بالجزيرة وهو «تروأوكسسيرف» ومزارع الشاي.
اما  ماهيبورغ فجاءت تسميتها نسبة للحاكم الفرنسي «ماهي دو لابوردونياز».  ولعل زيارة قصيرة إلى متحف المدينة تظهر ثراء الماضي التاريخي كونها كانت الميناء عند نزول الهولنديين على أرض الجزيرة لأول مرة، وصارت أول عاصمة لها بعد ذلك، ومسرح انتصارات أسطول نابليون على البريطانيين.
أما موكا   فهى القلب الأكاديمى  تقع   على بعد 12 كيلومتراً من بورت لويس وعالمها يختلف كثيراً من العاصمة فبها جامعة "موريشيوس" ومعهد "المهاتما غاندي" الذي أنشئ ليحمي الثقافة الهندية لأهل مورشيوس وهو يضم المتحف الشعبي للهجرة الهندية، وبعض الآثار القليلة مثل المجوهرات التي كان يرتديها المهاجرون الهنود الأوائل وبعض الآلات الموسيقية وكتب وصكوك ملكية بيوت.