جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




صلوات مصلوبٍ على تابوت هجر/بقلم:د. ندى إدريس

16/03/2015 16:06
|

بين نبضي وغيابي 
وانفعالاتِ الخيال

جاثمٌ فيما اعتراني 
ساهرٌ والكأسُ خال

كاذبٌ في الحبِ أنتَ
لاتسلني كيف حال

عاشقٌ قلبي ولكن
كان قصرا من رمال

أيها المختال هونا
كان من فيكِ الزلال

علقمٌ هجركَ ساهٍ
عن عذابِ الارتحال

إن تسلْ قد كان حلما 
لا تطل فيه المقال

والذي سواك غارت
حين دنستَ الليال

كنت لي أيام كان الـ
ـحب لي حلما يطال

بين آهاتِ الحنايا
فيكَ ألقيتُ الرحال

غامرٌ ، في التيه عشقا
خلف من تـُفشي الدلال

لاتسميني غراما
لستُ إلا لزوال

تكتبُ الإحساسَ سهوا
في انثيالاتِ التلال

في فقاعاتِ التجني
في قراطيسِ الوبال

تنتهي في قعرِ وهمٍ
من على الإحساسِ مال

ياحبيبي لا تسلني
كيف كنا ، كيف زال

كنت كل الحب حتى
كنت لي كل الرجال

كنت دفقَ القلبِ عشقا
كنت ترويني انفعال

رعشةٌ في نحرِ حلمٍ
لذةٌ في ثغرِ سال

إن سلوتَ اليومَ عني
لاتراشقني نبال

لم يزل سهمك يفري
لم أزل صرعى نزال

لم يطب جرحُ فؤادي
منذ أعلنتَ القتال

عاشق يهواك قلبي
ليس في ذاك احتمال

وسؤالٌ من سؤالٍ 
في سؤالٍ عن سؤال
كيف هانت وهي( ندو)ا
كيف باتت في فصال
!!!