جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




حوار مع الاعلامي غسان بن جدو بعد استقالته من قناة الجزيرة/ حاوره جهاد أيوب

16/03/2015 16:06
|

مستاء لغياب المهنية عن تغطية الجزيرة للأحداث العربية الأخيرة!!

غسان بن جدو لـ جهاد أيوب: نعم تركت الجزيرة ولا بديل حتى الآن

  • لأسباب خاصة تركت الجزيرة ولا أريد الخوض بها وأحلام الإعلامي لا تنتهي!!
  • الاستقالة لم أقم بها من فراغ وليست للدعاية!!
  • ليس صحيحا أنني سأتسلم وزارة الإعلام في تونس أو أترشح إلى النيابة هناك!!
  • فضائيات عربية كبيرة و عالمية مهمة اتصلت بي للعمل عندها واضعة مبلغا مغريا لكنني رفضت !!
  • بقلم : جهاد أيوب

شغلت استقالة الإعلامي الكبير غسان بن جدو من قناة الجزيرة الشارع العربي، وتحديدا الإعلامي رغم مشاكله الكثيرة، وتكاثرت الأقاويل من هنا وهناك، وكل أخذ يفسر الأمور كما يشتهي ويحب...ولا شك أن غسان شغل مساحة مهمة في ضمائرنا وفكرنا، هو بصمة تفرض الاحترام حتى لو اختلفت مع تفكيره ونهجه، هو لغة إعلامية مقتدرة نرفع لها القبعات احتراما، ومن أجل وضع النقاط على الحروف، و   في الساعة الثالثة من ظهر اليوم الأحد " 25| 4| 2011"  تم اتصال بيني وبين الإعلامي الكبير الصديق غسان بن جدو حيث أكد بحرفيته انه ترك قناة الجزيرة لأسباب خاصة رافضا الحديث عنها والتعليق عليها، وملمحا إن أن الاستقالة لم يقوم بها من فراغ، وليست للدعاية، و أشار إلى أنه  كان لا بد من وقفة تأمل ومن ثم أخذ القرار، متمنيا للجزيرة أفضل الأيام والنجاحات.

ghassen2وعن تغبر منهجية الجزيرة في تغطيتها للأحداث الحاصلة في المنطقة العربية أوضح إلى عدم رضاه للطريقة المتبعة، وأسفه لسقوطها مهنيا في طريقة تغطيتها الأخيرة، وغياب المهنية في تعاملها مع الأحداث، إضافة لوجود أمور أخرى ومنها ما هو داخلي  لن يتحدث عنها الآن.

كما قال أنه لا يسمح بمس الجزيرة أو التفوه بكلمة تسيء لتلك العلاقة المتينة التي جمعتهما طيلة السنوات الماضية، معربا عن أن الإنسان وبالتحديد الإعلامي يتنقل من غصن إعلامي إلى أخر من أجل أن يحقق أحلامه، فأحلام الإعلامي لا تنتهي.

الاستقالة

وعن البدائل قال: "يا سيدي أنا أخذت قرار استقالتي دون الالتفات إلى أي بديل، ولم يكن هذا البديل موجودا أو حاضرا ومن أجله قدمت استقالتي...في الحقيقة لم تكن أيضا الاستقالة مجرد صدفة أو فورة بل قرار اتخذته بقناعة".

وعن حقيقة تسلمه منصبا وزاريا  أو حكوميا في تونس " وزارة الإعلام"، وترشحه للنيابة هناك، قال: " لا أفكر أن أتقدم لأي منصب نيابي لا في تونس ولا في لبنان، ولا أفكر بالمناصب الحكومية، وموضوع تسلمي لوزارة الإعلام التونسية ليس صحيحا، وأنا في هذه المرحلة لن أترك لبنان، ولا أفكر بالعودة النهائية إلى تونس، أنا هنا بيتي وهناك بيتي، هنا أهلي وهناك أهلي، هنا وطني وهناك وطني... لقد وزروني، ووظفوني، وحددوا راتبي وأنا لا أعلم!!

وعن حقيقة اتصال بعض الفضائيات به أشار إلى أن هنالك فضائيات عربية كبيرة وفضائيات عالمية مهمة اتصلت به، ووضعت مبلغا مغريا لكنه رفض الآن أن يوافق على أي عرض.." لقد تم الاتصال بي من أهم الفضائيات العالمية وحتى العربية منها لكنني لم أتفوه بكلمة واحدة، ولن أوافق، الأيام المقبلة ستكشف أين سأكون، الآن لا شيء"!!

وعن ما أحدثته الاستقالة في الشارع العربي وإعلامه، خاصة انه في مركز مهم، ويحصل على راتب يحلم به كل من يعمل في الإعلام أجاب: " أنا أشكر كل من يحبني ومن يحترمني، ولم استقل من أجل الشهرة أو البالون الفارغ، بل أخذت  القرار الذي يناسبني، ولا أزال على صلة مع فريق العمل و المسؤولين، أنا لا أرمي بالحجر في بئر شربت منه.. ليست هذه عادتي وتربيتي وثقافتي.. اتصل بي البعض ولامني طالبا أن أستشيره قبل القدوم على الاستقالة، فضحكت وقلت أنا أستطيع أن احدد خياراتي، والأخر كان سعيدا، ومنهم من حزن وتمنى أن استمر...أعاود شكر كل من يحبني، وأعدهم سأبقى عند حسن ثقتهم، أنا أنتمي إلى منهجية إعلامية واضحة، ولا غبار على أسلوبي لأنه يشبهني، أنا أؤمن بالمقاومة وبالخط العروبي ولن أترك هذا النهج والفكر، ولن أفرضه على غيري، أحاور كل الاتجاهات وأبقى في مكاني الذي اخترته باردتي وقناعتي"!!

وأخيرا سألته عن ظهوره التلفزيوني القريب كي يشرح للمشاهدين أسباب الاستقالة فقال: "قد سأطل عبر أكثر من وسيلة إعلامية لأتحدث عن ما يحدث في الشارع العربي، ولكن لن أتحدث عن سبب الاستقالة..دعوني أرتاح وإلى اللقاء."