جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




جور الزمان/ بقلم : الشيخة فواغي القاسمي

16/03/2015 16:06
|

خططت حرفي و نيرا ن الأسى حممُ
لا البرد يطفؤها , لا الغيثُ , لا العَرَمُ

فالدمع يجري مدادا من لظى ألم ٍ
ولوعة البعد و الأحزان تحتدمُ           

قد عاجلتنا سهام الغدر ناقعة  
جور الذي هو فينا الخصمُ و الحَكَمُ

حق الكريم غدا للغاصبين هوىً
فالصبح محتجبٌ و الليل محتكمُ 

العقل يعجز عن إدراك راجفة
وفي المحاجر جف الدمع و الحلـُمُ

لقد هجرنا رياض الدار ليل دجىً
من بعد كيد  و قد بيعت به الذممُ

نطوي دروبا عفاها  الأمن مقفرة 
و في الحنايا جراح القلب تضطـرمُ   

وقد ثوت مهج الأطفال في حزَن 
حتى تحجر في أحشائهم  ألمُ

ففي العيون سؤال لا جواب له
وفي الشفاه ِ يغصّ القول  و الكـَلِمُ 

ضاقت  علينا تخومُ الأرض قاطبةً
قد أنكر الأمن فيها السهل و الأكمُ

فدتك خالد أرواح و أفئدة
قوم على العهد ساموها و ما ندموا 

ثكلى ببعدك جلفارٌ فوا أسفي
أن يحكم العُرْبَ في أوطانهم عجمُ

يا ابن الأصول سليل المجد يا علم    
يامن رؤاهُ بنور العلم  تتسمُ

لقد حويت خصالا عـزّ حاملها
فيك التقى أنبل الأخلاق  والقيمُ 

فخر العروبة  أنت الشهم  فارسها
سيف المنايا على من ساقه أضمُ

كم قد ركبت بحورا  لا أمان لها 
ساع إلى الخير و الأمواج تلتطمُ

فتسبر الغور من إلهام منفتح  
تلقي المراسي حيث القاع يحتدمُ

وتبصر الأمر من أنظار مقتــدر 
فيسكن الهول في مثوىً و ينعدمُ

سلطان عزك  في العلياء هامتها 
أنت الحكيم ومن تجلى  به الظـُّلَمُ 

يا ذا العزيز على نفسي و آسرها
مثواك في القلب لا يسخو به القلمُ

ما قيس في العشق إلا بعض صورتنا
مما أفاضت به من شهدنا الدّيَمُ

شاء العداة لنا أمرا يفرقنا
ساءَتْ مكائدهم بل ساءَ ما وهموا

الناعبون كبوم الشؤم ديدنهم
قلب الموازين إفكا بئس ما زعموا

إنّ الحسود و إنْ عَظـمَتْ ضغائنه
يوما تُردُّ على أنفاسه الحممُ

لو أنطق الله هذا الكون أجمعه
لما تردد في إنصافنا قسمُ

إنّا لأنبل من تسمو مثالبهُ  
عن الصغائر، في ريد العلا السّطُمُ

وأننا خير من رامَ العلا وطنا ً
وفي الخلائق من تزهو به القيم ُ

أهديك نظما بأبيات منمقة
علـّي أعبّر عن حبي و أختتمُ