جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




الهوية النفسية /بقلم : سما آل خليفة

16/03/2015 16:06
|

عندما نريد السفر نحضر ثبوتياتنا وهوياتنا كما يحلوا لنا أن نسميها ........

بطاقة كتب عليها اسمك وتاريخ ميلادك ومسقط رأسك وجنسك وجنسيتك وديانتك في بعض الأنظمة وفي بعضها تحدد مذهبك أو طائفتك .....

لنثبت حضورنا ونستدل على وجودنا بالحياة لكن لو سألت نفسك من أنت ؟

فلن تجاوب إلا بما فيها اسمي فلان ابن فلان ولكن لو أنت من تسأل نفسك فسوف تتعمق وتفكر حقا من أكون ما هو فكري وأين أنا من خريطة العالم لأعرف من أكون؟

صراعات العالم و جديده بالطرح كل يوم أضاع الكثير وتاه بسببه الكثير فان تعتنق مذهبا عليك أن تنقاد ليس للمذهب وإنما لشيخ الطائفة وأهوائه وما يبثه عليك من فكر وان تركته تتركه حتما للنقيض ومع كل يوم يطالعنا نقيض ومع كل خيبة أمل وسقطة فكر نجد أن مراكب الكثير تحيد عن الطريق متأرجحة ومتخاذلة وتائه في صراع نفسي قد يصل بالبعض للضياع والجنون الفكري أو ابتداع شئ خارج عن المألوف ........

ما الحل ؟

أين هويتنا النفسية ؟

نتبع أمزجة العالم وأهل السياسة والفن يحكمون وأهل الدين يرجمون ولا نستطيع التوفيق إطلاقا وجلد الذات يأخذنا للصراع الإنساني داخلنا بين الخير والشر فأنت بشر لست ملاكا ولا شيطانا ..

وهديناه النجدين ....وهما طريق الخير والشر ...

طريقان قد لا يميز بينهما إلا أهل البصيرة النافذة والضمائر الحية .

عندما نولد.... نولد على الفطرة السليمة التوحيد والانقياد لله وحده وان الدين عند الله الإسلام ولا يخاف الطفل الصغير من أي شئ حوله حتى من النار والمخاطر الدنيوية ويقبل عليها ببشاشة وعفويه ...نكبر قليلا لنجد أنا نخاف من أهلونا وشيئا فشيئا نجد أهلونا يخافون ممن هم اكبر سلطة ويتوالى مسلسل الخوف من البشر ومن المجهول ليتلبسنا ويحجم حياتنا وقراراتنا .......

الاقتناع حياة بحد ذاتها وهوية ولكن عدوه الأول الخوف _ من السؤال والبحث_ الذي يولد جلد الذات بطريقه عشوائية ومتناقضة

التمرد مذهب الأنبياء ولكن لأي نوع من التمرد يجب أن نذهب وترحل مراكبنا داخل الأعماق....

التمرد على كل عادات سقيمة ومتوارثة نتبعها لأنه فقط كان أباؤنا يسيرون عليها دون أن نقتنع بها فلنا حق التجربة كما كان لمن سبقونا حقوق والحياة حقل كبير للتجارب .....

فان تكون أنت المجرب خير من أن تكون فأر التجارب داخل الحقل نفسه ...

الاستنباط إذا دعمه الفكر المستنير بالحياة مدعوما بالقران والهدي يتوج شخصيه إنسانيه معتدلة تقبل الأخر بقوله تعالى (ياأيها الذين امنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا أهديتم )

ويعطينا الثقة (إن معي ربي سيهدين ) ولكن متى نصل لفكر مثل هذا وأكاد اجزم إذا صلحت النوايا وابتغت طريق الخير و الهداية ورأت العالم واحة فكر وعطاء ...(وفي أنفسكم أفلا تبصرون )

أول شرك أقدم عليه الإنسان بالإتباع المبهم في قوم نوح فقد عبدوا الصالحين وأنساهم الشيطان عبادة رب الصالحين فأدمنوا الشرك وحادوا إلى الكفر وها قد عدنا لتمجيد الأسماء بالمطلق لنجد أننا نتبع أنفس بشريه قد تخطئ وقد تصيب وتعلقنا بقشه في الهواء وترسبت داخلنا رواسب من ابوجهل وما هكذا فعل الصالحون..(استفت قلبك وأن أفتوك )

بحاجة إلى تمرد ولكن ليس للنقيض فنعلن العلمانية والليبرالية ونسيء لتاريخهما بتفاهتنا الفكرية وضألت فكرنا الإنساني وأخذنا لقشورها دون سؤال لماذا نبعت وما هي مفاهيمها وهل تصلح لنا أو لا

العلمانية اعتنقت العلم مذهب للحياة لان الدين المسيحي تحرف مع الزمن ولكن إسلامنا سليم من التحريف (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) وقد جمع العلم بين دفتيه وكانت أول كلمه في القرآن.. اقرأ ونحن اليوم لا نقرأ إلا من رحم الله

الليبرالية معناها الحرية و الحرية معناها الالتزام فانا حر داخل حدودي ومن الحرية للأخر أن لا أتعدى عليه واحترم فكره وهذا حق كفله لنا ديننا الإسلامي

وابتعدنا عن الإسلام وشوهنا الليبرالية بمفهومات مغلوطة أساسها الانفلات والهمجية وعدنا لنقطة الرواسب الجاهلية

الهوية النفسية أن تعرف وإذا عرفت تلزم وأن لا تعتنق كل يوم فكر وترجم غيرك ..

كل ما حاد عن المنطق والعقل والدين يعود وان تلبس ثوب الحضارة الزائفة إلى هاوية الرواسب الجاهلية...وفقدان الهوية النفسية والتوهان داخل تعقيدات الأنفس البشرية وتصبح لقمة سهله للفكر المضلل تابعا كل يوم لرافع راية الضياع وأنت لا تعي شئ عن قيمتك أو ماهيتك .

دمتم سالمين