جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية






أوتار على اليوتيوب




الكتابة النسائية كتابة ذكورية ترتدي حذاء من زجاج / محاورة بين فتحية الهاشمي وضحى بوترعة

16/03/2015 16:06
|

خاص بأوتار

 

أيّها العابر في البيت الذي يربي المطر والأقمار والمشاكسين…..
احتضنتك في وجهي المحجوز في الندى……..تماما كما العبارة في الألوان

تماما كما يأتي كفك الى خلاصة العشب في آخر اللّيل


هناك فتيان وملائكة لا يثقون بمشهد ملوّث بدم البكاء
هناك سطوة النّدى تنفلت من القلب
أنثر تقاسيم الحكاية أسئلة على الورق و قلمي تحاصره تقاسيم طفلة و كلماتي تنبثق من حروفها نورا ونارا
كنت أيقنت أن جسدي والشعراء لا يعبرون النهر دائما

وأن الجدارن لا تخون حواس اللّيل…………….


لم أجد غير أنفاس الشاعرة تعبّر عن خلجان قولها و لم أجد غير قلبها يعري الليل و الشعراء ، تجولت طويلا بين كتاباتها بل بين سحرها المنثور هنا وهناك واحترت بما يمكنني تقديمها وهل عساها اللغة تسعفني حقّا ولكنّ النّجدة جاءت منها ولم أجد غير قولها أقدّمها به

القميص يغدو في يدي حجرا 


ابصر العشاق يتناوبون على ذاكرتي ……..كنت أيقنت في ساعة متأخرة 

أن لليل بلاغة الخيانات…….وأن صيحة أغصاني صهاريج بلا ماء……

هكذا تنصاع الشاعرة للوردة في ديوانها الأول ولكنها تتحول حمرة للعشاق وتصبح قبلة لليل والمجذوبين والدراويش الواقفين تحت أو بين دم ميديا وصقف قرطاج كي تتحول الأسطورة إلى عشق طافح

ليس بعد……ليس للقبلة مفرّ تخرج أحيانا كالماء وأحيانا متوترة……. 

وأحيانا تسعف الحدائق من اتجاه الرّياح……… 

كنت أيقنت أن الجحيم يجهز نفسه لجسد لوثته تفاحة البدء 

اذا هي لعنة التفاحة يا حواء أو هي لوثة الرغبة لكنك لست مبوّأة إلآ لقول التفاحة والاشتهاء لذلك ظللت ترممين ما لم تقترفيه منذ آدم...

لا أدري ان كنت وفقت لن أقول في تقديمها بل في رسم دائرة ضوء حول شاعرة تكتب بالماء ، تقولون كيف أقول لكم هي تجعل من حرفها كلّ شيء حيّ ، كلما نفثت في الحرف من روحها كان السحر والجمال هذا ما اكتشفته في محاورتي لها وان كتب لي وحاورتها ثانية ربما سأصوغ الاسئلة بطريقة أخرى ولكنها ستنجح بذكاء مميز ومتفرد في خوضها 

 


5175_1094475681081_1202221816_30235330_307262_n69748_1785006824294_1213224874_2095069_3438405_n






من هي ضحى بوترعة الأسانة والأديبة ؟
ج: ضحى بوترعة الشاعرة : خصمان في جسد واحد

ضحى بوترعة الانسانة :

ابنة الأرض التي تنام على أغنية الرعاة و صوت الشعراء ابنة مدينة قفصة بالجنوب التونسي 

مالذي يورّطك في فعل الكتابة أو من الذي ؟

ج : الكتابة

لو لم تكوني شاعرة ماذا كنت تفضلين أن تكوني؟

ج : شاعرة 

رحلة ضحى بوترعة الى عوالم النص ؟


ج : رحلتي الى عوالم النّص : من الصعب القبض على لحظة القصيدة فهي تدخل في الذاكرة الميّتة ...

لحظة مكاشفة دون أن أهيّء  له نفسي  ،أشهد فيها تحولا كبيرا في أعماقي أشبه بحالة جنونية يصعب تفسيرها حيث تستدرجني الحوارات مع الذات


دم ميديا سقف قرطاج  : وجهان لحلم واحد بينهما مسافة من وهم أومن حقيقة

إلى أي مدى نجحت ضحى في افتضاض صمت الآخر؟

ج : كتاب دم ميديا سقف قرطاج يحتوي على 93 صفحة تتراوح نصوصه ما بين القصيرة والطويلة ويندرج في سياق حكائي يتجاوز الطرق التقليدية للكتابة  ، لقد أردت أن أقوم برحلة عكسية فمثلما أسست عليسة مملكة قرطاج
حاولت تأسيس مملكة للشعر الأنثوي المغاربي في الشرق واستعملت أنا وجوتيار الأسطورة كرمز وذلك لإستنهاض التاريخ النائم في  أسطورة تونس والعراق.
دم ميديا سقف قرطاج هو رمزالدّم العربي والدّم الإنساني بصفة عامة تحديا لبعد المسافة وتحقيقا للتقارب البشري من خلال الجدلية الشعرية، لحاجة المبدع في عصرنا هذا إلى التشظي والبحث عن ذاته
في الذات الأخرى ربما يكتشف المنشود ، يكتشف أشياء لم يدركها هو في ذاته ، نستطيع أن نقول هي عملية
استفزاز بين ذاتين منفصلتين.

ماذا تعني هذه الكلمات للشاعرة ضحى بوترعة ؟

كلمات مسافرة :  انفعال
أنصاع للوردة :  وعي حنيني في مزالق الشعر
منذ آدم : سلم الرّيح
دم ميديا سقف قرطاج : تحرير الأسطورة
ضحى بوترعة :  نقيضان في جسد واحد

ذكرى جميلة : لا ذاكرة لي
قصيدة النثر : ضمير لقيط
الكتابة النسوية :  هي كتابة ذكورية ترتدي حذاء من زجاج
الحرية : حصان طروادة
قفصة : البدء

DHOCHO


شكري بوترعة : سماء قديمة
عامر بوترعة  :كما قال فيه شكري بوترعة

كان علّمنا أن للأعشاب خلاصتها في الدماء وأن للعشاق خجلا من زجاج يتكسر في رفة عين

الكلمة  :تأويل الكون
الليل :  قمر عشوائي

FETHIADDHOHAF

كنّا نتحاور على تأتآت الروح وكنا نستدرج الجنون فينا أسئلة وأجوبة وكان مدادنا دمنا وقلمنا ضلعنا ووسيلتنا الذهاب في شطط الحرف حدّ الذوبان فيه وغايتنا مجلة أوتار الالكترونيّة هذه المجلّة التي تختلف في جزئية هي من أهمّ الجزئيات ومن مستلزمات الكتابة الالكترونية بالنسبة لي على الأقل أن تكون نبضا حيّا يجمع المنتمين لهذا العالم المتحرك معلوماتيا والجامد افتراضيا ولكن كما قلت الرائعة لمياء البجاوي بقلبها الرهيف الشفيف جعلت هذا المكان الافتراضي دافئا وحنونا وأنت تلجه كأنك تدخل قلبك فعلا ... على حرف اجتمعنا أنا والشاعرة ضحى بوترعة وعلى حرف وفرح وحب افترقنا حواريا فقط طبعا وسنلتقي هذا أكيد مرات ومرات فهي فعلا تغري بمشاكستها والغوص في أعماقها واستخراج مكنونات شططها في الكتابة.